بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من لا يشكر الناس لا يشكر الله ) ، فوجب علينا شكر كل من وقف في صفّنا وقام بمؤازرتنا لارجاع أراضينا من السالبين المعتدين .

ولا شك أن ما قامت به الدول الصديقة تجاه دولة الكويت أثناء الغزو العراقي كان تحقيقاً لقوله تعالى في كتابه الكريم ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الآثم والعدوان ) ، خلافاً لما قام به صدام حسين وزبانيته من عدوانه على الكويت وأهلها مخالفين بذلك قواه تعالي ( وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين ) فأين ذلك الطاغية وأزلا مه من هذه الآيات عند احتلالهم للكويت !!؟

وكل الشكر للدول العربية ودول مجلس التعــاون الخليجي لمناصرتهم للشعب الكويتي في محنته ومعاملته معاملة أخويه نابعة من القلب وذلك ليس بغريب على شعوب المنطقة فجميعها ذات عراقة أصيلة وتربطهم علاقات أخوية وثيقة عبر الأزمان ولن ننسى الموقف المشرف للملكة العربية السعودية التي احتضنت الكويتيين وأيدت قضيتهم وكانت الصدر الدافي بالنسبة للشعب الكويتي .

 

كما يجب أن نشكر جميع من ساهم في إنجاز هذه المادة الإعلامية وذلك بهدف واحد وهو ( بيــان الحقيقة ) ووضع النقط على الحروف ولكي يعرف الجميع ما فعل الجار بنا دون زيادة أو بهتــان .

 



 

اللهم أرحم شهدائنا الأبرار

وفك قيد أسرانا

 


88 x 31 Join today


Free Join Now
Click Here!

95 x 95 v2












HOME